منتدى الأنوار للتعليمدخول

شاطر

description •♥•|دروس اللغة العربية |•♥•ثالثة إعدادي

more_horiz
اليوم جهزت لكم مجموعة ملخصات لمادة اللغة العربية الثالثة إعدادي



******************************************************

اعمال المصدر
· المصدر اسم يدل على حدث مجرد من الزمان، و هو أصل جميع المشتقات.
· مصادر الأفعال الثلاثية كثيرة غير قياسية، و لا تعرف إلا بالسماع، إلا أن هناك بعضا منها يدرك بالقياس مثل:
- فِعَالة: فيما يدل على حرفة
- فَعْلان: فيما يدل على حركة و اضطراب
- فُعْلَة: فيما يدل على حركة واضطراب
- فَعِيلٌ أو فُعَالٌ: فيما دل على صوت
- فُعَال: فيما على داء
- فِعَال: فيما دل على امتناع
- فعيل: فيما دل على سير
· مصادر الأفعال الرباعية و الخماسية و السداسية قياسية لها ضوابط ثابتة:
· يعمل المصدر، إذا أريد به بيان من وقع منه الحدث، أو من وقع عليه، و في هذه الحالة يستعمل مضافا و يكون له فاعل و مفعول، و له ثلاث حالات:
أ- يضاف إلى فاعله مع عدم ذكر المفعول به (صنع صانع).
ب- يضاف إلى مفعوله (إنجاز الدرس).
ت- يضاف إلى فاعله ثم يأتي المفعول به منصوبا، و هو الأكثر شيوعا (إنجازه الدرس).
· يشترط في عمل المصدر أن يصلح تقديره بأن و الفعل أو ما و الفعل.
· قد يحذف الفعل وجوبا، و يقوم مقامه و يعمل عمله.

يقول الناظم:
بفعله المصدر الحق في العمل مضافا أو مجردا أو مع أل
إن كان فعل مع أن أم ما يحل محله و لاسم مصدر عمل
و بعد جره الذي أضيف له كمل بنصب أو برفع عمله

*************************************************
اسم الفاعل و عمله: صيغ المبالغة
· اسم الفعال: اسم مصوغ لما وقع منه الفعل أو قام به.
· يصاغ اسم الفاعل الثلاثي على وزن (فاعل)، و من غير الثلاثي على وزن المضارعة بإبدال حرف المضارعة ميما مضمومة و كسر ما قبل الآخر.
· يحول اسم الفاعل عند قصد المبالغة إلى فعال، أو مفعال، أو فعول، أو فعيل، و تسمى هذه الصيغ بصيغ المبالغة، و هي سماعية، و لا تبنى إلا من الثلاثي، و ندر بناؤها من غيره.
· يعمل اسم الفاعل عمل فعله، فإن كان لازما رفع الفاعل فقط (المجتهد مرتفع رأسه في الامتحان)، و إن كان متعديا رفع الفاعل و نصب المفعول به (العالم نافع علمه الناس).
· يعمل اسم الفاعل عمل فعله في حالتين:
أ- الأولى: أن يكون محلى بأل.
ب- الثانية: أن يدل على الحال أو الاستقبال، و يعتمد على مبتدإ أو موصوف أو نفي أو استفهام.
· تعمل صيغ المبالغة عمل اسم الفاعل بشروطه.

يقول الناظم:
كفعله آسم فاعل في العمل إن كان عن مضيه بمعزل
و ولي استفهاما أو حرف ندا أو نفيا أو جاصفة أو مسندا
و إن يكن صلة أل ففي المضي و غيره إعماله قد آرتضي
فعال أو مفعال أو فعول في كثرة عن فاعل بديل
فيستحق ماله من عمل و في فعيل قل ذا و فعل


نموذج في الإعراب:
الفلاح: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.
نافع: خبر المبتدأ مرفوع بتنوين الضم الظاهر.
حرثه: حرث: فاعل لاسم الفاعل قبله، و هو مضاف و الضمير (الهاء) بعده مضاف إليه مبني على الضم في محل جر.
الناس: مفعول به لاسم الفاعل منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره.




******************************************************************
اسم المفعول و عمله
· اسم المفعول اسم مصوغ للدلالة على ما وقع عليه فعل الفاعل.
· إذا كان الفعل ثلاثيا جاء اسم المفعول على صورة (مفعول)، و إذا كان غير ثلاثي جاء على صورة اسم الفاعل منه مع فتح ما قبل الآخر.
· يعمل اسم المفعول عمل المبني للمجهول، فيرفع بعده نائب الفاعل، و يجوز أن يضاف إليه.

يقول الناظم:
و كل ما قرر فاعل يعطي اسم مفعول بلا تفاضل
فهو كفعل صيغ للمفعول في معناه كالعطى كفافا يكتفي
و قد يضاف ذا إلى آسم مرتفع معنى كمحمود المقاصد الورع
نموذج في الإعراب:
المجتهد: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره
محبوبة: خبر مرفوع بتنوين الضم في آخره، و هو اسم مفعول يعمل عمل فعله المبني للمجهول.
أعماله: أعمال: نائب فاعل مرفوع بالضمة، و هو مضاف، و الضمير (الهاء) بعده مضاف إليه مبني على الضم في محل جر.




********************************************************************

 اسما الزمان و المكان

· اسما الزمان و المكان: اسمان مصوغان من المصدر للدلالة على زمان الفعل أو مكانه.
· يصاغان من غير الثلاثي على وزن "مفعل" إذا كان الفعل ناقصا، أو كان المضارع مفتوح العين أو مضمومها، و على وزن "مفعل" إذا كان الفعل صحيح الآخر مكسور العين في المضارع، أو كان مثالا صحيح الآخر.
· و يصاغان من غير الثلاثي على وزن "اسم المفعول".
· قد تلحق صيغة "مفعل" هاء التأنيث مثل: مدرسة، مزرعة.
· صيغة اسم الزمان و المكان و اسم المفعول واحدة من غير الثلاثي و يكون التمييز بالقرائن.

___________________________________________

descriptionرد: •♥•|دروس اللغة العربية |•♥•ثالثة إعدادي

more_horiz
اسم الآلة
يهــدف الــدرس إلــى :
ــ التعريف باسم الآلة.
ــ بيان طرق صياغته.
ــ تحديد أوزانه.
الأمثلــــــــــــــــــــــة
اسم الآلــــة
وزنـــــه
فعلــــــه
نوع فعلــــــه
1 ــ يستعينُ الطبيبُ الجَرَّاحُ بِالمِشْرَطِ.
المشرط
مِفْعَــل
شَرَطَ
ثلاثي متعد
2 ــ يُرَاقِبُ علماءُ الفلكِ النجومَ بالمِنْظَارِ.
المنظار
مِفْعَال
نَظَرَ
ثلاثي لازم
3 ــ يستعملُ الحدادُ السِّندانَ والمِطْرَقَةَ.
المطرقة
مِفْعَلَة
طَرَقَ
ثلاثي متعد
4 ــ مِنَ الأجهزةِ الحديثةِ الغَسَّالَةُ والخَلاَّطَةُ.
الغسالة
فَعَّالَة
غَسَلَ
ثلاثي متعد
5 ــ في المطبخِ أدواتٌ كثيرةٌ منها السكينُ والسَّاطُورُ.
السكين / الساطور
فعيل / فاعول
ــ
ــ
التحليل والاستنتاج :
1 ــ التعريف : اسم الآلة اسم يدل على الأداة التي ينجز بها الفعل كالنشر (منشار) ، أو الكسر (كسَّارة).
2 ــ الصياغة :
أ ــ يصاغ اسم الآلة من الفعل الثلاثي المتعدي (فعل مكون من ثلاثة أحرف ، وينصب المفعول به) على وزن : مِفْعَل ، ومِفْعَال ، ومِفْعَلَة ، وفَعَّالَة مثل : مِبرد ، ومِفتاح ، ومِكنسة ، وفَتَّاحَة (آلة تفتح بها العلب المغلقة من الصفيح).
ب ــ ويصاغ اسم الآلة كذلك على نفس الأوزان من الفعل الثلاثي اللازم (فعل لا ينصب المفعول به) مثل : ثَلَجَ ــ ثلاجة (ثلج الماء) ، عَرَجَ ــ معراج (أي سُلَّم من عرج إلى الأعلى) ، صَبُحَ ــ مصباح (من صبح الوجه إذا أشرق).
ج ــ ويمكن أن يصاغ اسم الآلة من غير الثلاثي على نفس الأوزان مثل : سطَّر ــ مسطرة ، وعلَّق ــ علاَّقة.
3 ــ قد يكون اسم الآلة من الأسماء الجامدة (أي التي لا تشتق من الفعل كأسماء الآلة السابقة) ، فيأتي على أوزان أخرى ، ومن ذلك : السكين ، والساطور(آلة يكسر بها العظم ، ج سَواطير) ، والفأس(آلة يحفر بها وتقلب الأرض ، مؤنثة ، ج فُؤوس وأَفْؤُس) ، والرمح ، والقدوم (آلة للنجر والنحت ، مؤنثة ، ج قُدُم وقدائم) ، والجرس...
توضيحات :

1 ــ اسم الآلة لا يعمل عمل فعله ؛ ولذلك فهو لا يرفع الفاعل ولا نائب الفاعل ، ولا ينصب المفعول به.
2 ــ صيغة (مفعال) وزن مشترك بين صيغ المبالغة وأسماء الآلة ، ف(معوان) صيغة مبالغة ؛ و(منظار) اسم آلة.
تطبيقات :
1 ــ صغ أسماء الآلة من الأفعال التالية ، وحدد أوزانها : قاد السيارة ــ لَعِقَ الطعام ــ سَبَرَ الفضاء.
 
2 ــ زِنْ أسماء الآلة التالية،وركبها في جمل مفيدة : ممطرة ــ معراج ــ كسارة.

 
3 ــ حدد الأفعال التي صيغت منها أسماء الآلة التالية ، وبين أنواعها (الفعل ــ نوعه) : مِحَكٌّ ــ مِرْقَاة ( آلة للصعود) ــ مِسْمَار.

___________________________________________

descriptionرد: •♥•|دروس اللغة العربية |•♥•ثالثة إعدادي

more_horiz
الإعلال

الإعلال: هو حذْف حرف علّة، أو قلبُه، أو تسكينه.

تنبيهان:

[rtl]الأول: أنّ من القواعد الكلية التي لا تتخلّف في العربية، أنه لا يُبدأ بساكن ولا يوقَف على متحرك. واستمساكاً بهذه القاعدة، نظرنا إلى المفردات وعالجناها، موقوفاً عليها بالسكون.[/rtl]

والثاني: أن أصول الكلمات العربية، ليس فيها ألف، وبناءً على هذا، فإن في اللغة حرفَي علة فقط - لا ثلاثة - هما الواو والياء. فإذا رأيت الألف في كلمة، فاعلم أنها منقلبة عن أحدهما، أو أنها ليست أصلية. بل زائدة. فإذا قلنا في تضاعيف البحث مثلاً: (يُقلب حرف العلة أو يُحذف حرف العلة....)، فإنما نعني بذلك الواو والياء.

الإعلال بالحذف:

¨ إذا التقى ساكنان، والسابق منهما ألِفٌ أو واو أو ياء، حُذِف السابق. وذلك نحو: ]ياخالد نَمْ وقُمْ وبِعْ] والأصل قبل الحذف: نَاْمْ وقُوْمْ وبِيْعْ، فلما التقى ساكنان، حُذِف السابق. ومثلُ ذلك أن تقول عن النسوة: ]هنّ يَنَمْن ويَقُمْن ويَبِعْن] والأصل: يَنَاْمْنَ ويَقُوْمْنَ ويَبِيْعْن. وهكذا...

¨ إذا كان أول الماضي واواً، حُذِفَت في مضارعه وأمره، نحو: ]وعَد - يعِد - عِدْ، وقَف - يقِف - قِفْ...].

الإعلال بالقلب:

¨ يُقلب حرف العلة (الواو والياء) ألفاً، إذا تحرّك وقبله فتحةنحو: [قَوَل - بَيَع]؛ وبعد القلب: ]قَال - بَاع]. فإذا كان حرف العلة طَرَفاً كفى لقلبه، الشرطُ الثاني فقط، أي: انفتاح ما قبله، نحو: [دنَوَ الفتَيْ - فرمَيَ العصَوْ] وبعد القلب: ]دنَا الفتَى فرمَى العصَا].

¨ تُقلب الواو ياءً: (ولكن اعلمْ من قبل أن نبسط القاعدة، أن هذا إنما يكون إذا سَبَقَت الواوَ كسرة). ودونك التفصيل:

أولاً: إذا سكنت الواو، وسبقتها كسرة، ودونك الأمثلة، وإلى جانبها ما تؤُول إليه بعد قلبها:



الواو ساكنة وقبلها كسرة
تقلب ياءً
ملاحظات
مِوْزان
مِيزان

رَضِوْ
رَضِي
(فعل ماض من الرضوان)
مِوْقات
مِيقات

يرتضِوْ
يرتضِي

قَوِوْ
قَوِي
(فعل ماض من القوّة)
الشَجِوْ
الشجِي

الداعِوْ
الداعِي

الغازِوْ
الغازِي




ثانياً: إذا وقعت الواو بين كسرة وألف، شريطة أن يكون ذلك:

إما في مصدر أُعِلَّت عينُه وعين فعله نحو: ]صِوام: صِيام، سِواق: سِياق، اِنقِواد: اِنقِياد...] فإنّ أفعالها معتلة العين أيضاً، وهي: ]صَوَم: صام، سَوَق: ساق، اِنقوَد: اِنقاد...].

وإما في جمع وزنه [فِعال] أُعِلَّت عين مفرده أو سكنت. فإعلالها في المفرد نحو: ]دَوَر: دار]، وتُقْلَب في الجمع: ]دِوار: دِيار..]. وسكونها في المفرد نحو: [ثَوْب]، وتُقْلَب في الجمع: ]ثِواب: ثِياب].

ثالثاً: إذا اجتمعت الواو والياء، والسابق منهما ساكن. وتورد كتب الصناعة كلمة: ]سيّد] مثالاً على هذا. فتقول: الأصل فيه [سيْوِد]، فلما اجتمعت الياء والواو، والسابق - وهو الياء - ساكن، قلبت الواو ياءً، وأدغمت في الياء، فقيل: [سيّد](6).

قلْب الياء واواً:

تُقلب الياء واواً في كلمات معدودة. نورد أشهرها فيما يلي:



قبل القلب
بعد القلب
يُيْسِر
مُيْسِر
يُوسِر
مُوسِر
يُيْقِن
مُيْقِن
يُوقِن
مُوقِن
يُيْئِس
مُيْئِس
يُوئِس
مُوئِس
يُيْقِظ
مُيْقِظ
يُوقِظ
مُوقِظ
يُيْنِع
مُيْنِع
يُونِع
مُونِع
يُيْفِع
مُيْفِع
يُوفِع
مُوفِع



إعلال الحرف الثالث مِن فَعْلَى وفُعْلَى، وتصحيحه:

1- فَعْلَى: إذا اعتل ثالثها، كان واواً في كل حال نحو: ]دَعوى - نَشوى - تَقوى]، إلا في صفة - وأصله ياءٌ - فياءً يبقى، نحو: [خَزْيا (مؤنث خَزْيان) - وصَدْيا (مؤنث صَدْيان)].

2 - فُعْلَى: إذا اعتل ثالثها، كان ياءً في كل حال، نحو: ]العُليا - الفُتيا - الوُليا (مؤنث الأَوْلى، أي الأجدر والأحقّ)]، إلا في اسمٍ - وأصله واو - فواواً يبقى، نحو: [حُزْوَى (اسم موضع)].

تسكين حرف العلة وحذفه:

يُسَكّن حرف العلة إذا تطرّف وقبله متحرك. فلا تظهر عليه ضمةٌ ولا كسرة، فلا يقال مثلاً: [يدعُوُ القاضِيُ بالجانِيِ]، بل يسكن في كل ذلك فيقال: ]يدعوْ القاضيْ بالجانِيْ]. وأمّا فتحاً، فيُفتَح، فيقال مثلاً: ]لن ندعُوَ القاضِيَ ليقضِيَ في الأمر].

ويُحذَف هذا المعتلُّ الساكنُ، إذا تلاه ساكنٌ آخر، وذلك نحو: [يرميْ+وْن]، فإن الياء تُحذَف هاهنا، دفعاً لالتقاء الساكنين، فيقال: ]يرمُوْن](7) .

إذا وقع حرف العلة في حشو الكلمة، نُقِلت حركته إلى الحرف الساكن الصحيح قبله. وذلك نحو: [يَقْوُم]. وبعد نقل الحركة: [يَقُوْم]. ونحو: [يَبْيِن]، وبعد نقل الحركة: [يَبِيْن].

حكم: إذا لم يكن حرف العلة مجانساً حركتَه، انقلب حرفاً يجانسها.

ففي نحو: [أقْوَم]، لا تَجانُسَ بين الواو وفتحتِه، فينقلب ألفاً ليجانسها: ]أقام]. وفي نحو: [يُقْوِم]، لا تَجانُسَ بين الواو وكسرته، فينقلب ياءً ليجانسها: ]يقيم]. وفي نحو: [أبْيَن]، لا تَجانُسَ بين الياء وفتحته، فينقلب ألفاً ليجانسها: ]أبان]. وهكذا...

تنبيه عظيم الأثر:

يمتاز وزن [أَفْعَل] بخروجه عن قواعد الإعلال، من قلب وحذف ونقل... ودونك بيان ذلك:

¨ لا يُعَلّ حرفُ العلة في [أفعل] اسمَ تفضيل. يقال مثلاً: خالد أَطْوَلُ من سعيد وأَبْيَنُ منه. ولو أعلّ لقيل: أطال من سعيد !! وأبان منه !! (وهذا لا يقال في العربية)

¨ ولا يُعَلّ في [أفعل] صفةً مشبهةً، ولا في فِعله أيضاً، ولا في مصدره. يقال مثلاً: فلان [أَحْوَل]، وقد حَوِلَ - يَحْوَلُ - حَوَلاً. ولو أُعلّ لقيل: أَحَال!! وهو: [أ صْيَد (رافع رأسه كبراً)]، وقد صَيِدَ - يَصْيَدُ - صَيَداً. ولو أعلّ لقيل: أصَاد!! (وهذا لا يقال في العربية)

¨ ولا يُعَلّ أيضاً في [ما أَفعله] و [أفعل به] تعجّباً . يقال مثلاً: ]ما أصْيَده وأصْيِد به]، ولو أعلّ لقيل: ما أصاده، وأ صِيْدْ به = أصِدْ به !! (وهذا لا يقال في العربية)

___________________________________________

descriptionرد: •♥•|دروس اللغة العربية |•♥•ثالثة إعدادي

more_horiz
النسبة


يهدف الدرس إلى تعريف النسبة ،
وبيــــان وظيفتــــــها ،
وتحديد طرقها.

الاســــــــــم
نوعــــــــــه
نسبتــــــــــــــه
التغييـــــــــــرات
1 ــ شَجَرَةٌ
اسم مختوم بتاء التأنيث شَجَرِيٌّ حُذِفَت تاء التأنيث ، وزيدت ياء النسبة المشددة مع كسر ما قبلها.
2 ــ عَصاً
اسم مقصور(أي مختوم بالألف) ، وألفه ثالثة عَصَوِيُّ تُـقلب الألف واوا، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها.
3 ــ كَـنَــداَ
اسم مقصور ، ألفه رابعة ، وثانيه متحرككَنَدِيٌّ تُحذف الألف، وتضاف ياء النسبة مع كسر ماقبلها لأن الحرف الثاني متحرك (أي مفتوح).
4 ــ مَعْنًى
اسم مقصور ، ألفه رابعة ، وثانيه ساكن مَعْنِيٌّ أو مَعْنَوِيٌّتُحذف الألف أو تقلب واوا ، مع زيادة الياء ، وكسر ما قبلها لأن ثانيه ساكن.
5 ــ مُرْتَضَى
اسم مقصور ، ألفه خامسة (أو أن تكون سادسة) مُرْتَضِيٌّ تُحذف الألف ، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها.
6 ــ الصَّدِيُّ (العطشان)
اسم منقوص ، ياؤه ثالثةالصَّدَوِيُّ تُـقلب الياء واوا ، وتُكسر الواو، ويُفتح ما قبلها ، وتضاف ياء النسبة.
7 ــ الدَّاعِـــي
اسم منقوص ، ياؤه رابعة (أما الألف واللام فزائدتان للتعريف). الدَّاعِيُّ أو الدَّاعَوِيُّ تُـحذف الياء ، وتضاف ياء النسبة؛ أو تقلب الياء واوا ، ويُفتح ما قبلها، وتضاف ياء النسبة.
8 ــ المُقْـتَــدِي
اسم منقوص ، ياؤه خامسة (أو أن تكون سادسة) المُقْـتَــدِيُّ تُحذف ياؤه، وتضاف ياء النسبة المشددة.
9 ــ إِنْشَاء
اسم ممدود ، همزته أصلية (من أنشأ ، ينشئ) إِنْشَائِيٌّ تَــبْــقَــــى الهمزة ، وتُضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها.
10 ــ صفراء
اسم ممدود ، همزته زائدة للتأنيث (إذ لا وجود لها في الفعل صَـفِـرَ) صَفْرَاوِيٌّ تُقلب الهمزة واوا، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها.
11 ــ رَجَاء (مصدر أصله رجاو)
اسم ممدود ، همزته منقلبة عن واو( من الفعل رجا يرجو) رَجَائِــيٌّ أو رَجَأوِيٌّ تبقى الهمزة ، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها؛ أو تقلب الهمزة واوا وتضاف ياء النسبة ، ويكسر ما قبلها.
12 ــ إِجْرَاء (مصدر أصله إجراي)
اسم ممدود ، همزته منقلبة عن ياء (من أَجْرَى يُجْرِي)إِجْرَائِيٌّ أو إِجْرَاوِيٌّ تبقى الهمزة ، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها؛ أو تقلب الهمزة واوا وتضاف ياء النسبة ، ويكسر ما قبلها.
13 ــ نَــمِــرٌ
اسم ثلاثي ، مكسور العين (على وزن فَعِل) نَــمَــرِيٌّ يُفتَح ثانيه ، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها.
14 ــ عقيدة
اسم على وزن فَعِيلَة عَــقَــدِيٌّ تحذف الياء والتاء ليصبح على وزن فَــعَــلِــيٌّ.
15 ــ نور الدين
علم (اسم شخص) ، مركب تركيبا إضافيا(أي مكون من مضاف ومضاف إليه) ، وليس كُنْيَة (لم يسبق بأب أو أم أوابن) نُــورِيٌّ ينسب إلى صَــدْرِه ، أي إلى جزئه الأول بزيادة ياء النسبة ، وكسر ما قبلها.
16 ــ ابنُ طالبٍ
علم مركب تركيبا إضافيا ، ومسبوق بابن (كنية) طَالِــبِــيٌّ ينسب إلى عَــجُــزِه ، أي إلى جزئه الثاني بزيادة ياء النسبة ، وكسر ما قبلها.

التحليل والاستنتاج :
1 ــ التعريف : النسبة هي إضافة ياء مشددة إلى آخر الاسم ، وكسر ما قبلها مثل : وطن ــ وطنِيٌّ ، عِلم ــ عِلمِيٌّ.
2 ــ الدلالة والوظيفة : تدل النسبة على إلحاق شيء بشيء آخر ، ونسبته إليه كقولنا : أنا مغربي ، ف"المغربي" منسوب إلى بلد معين هو "المغرب". وتؤدي هذه النسبة وظيفة محددة هي وصف "المنسوب" وتوضيحه.
3 ــ العناصر : في كل نسبة نجد اسمين هما :
أ ــ المنسوب إليه : وهو الاسم الأصلي الذي ستلحق بآخره ياء النسبة مثل : شجرة ، عصا ، الصدي ، إنشاء ...
ب ــ المنسوب : وهو الاسم الذي أضيفت إلى آخره ياء النسبة كقولنا : شجريٌّ ، عصويٌّ ، الصدويُّ ، إنشائيٌّ ...
4 ــ أنواع النسبة وطرقها :
أ ــ النسبة إلى المختوم بالتاء : إذا كان الاسم مختوما بتاء التأنيث ، حُذِفَت تاء التأنيث ، وزيدت ياء النسبة المشددة مع كسر ما قبلها مثل : شجرة ــ شجريٌّ ، فاطمة ــ فاطميٌّ.
ب ــ النسبة إلى الاسم المقصور : وهو كل اسم كان مختوما بالألف ، المقصورة أو الممدودة مثل : فتى ، عصا. والنسبة إليه تكون كما يلي :
ــ إذا كانت الألف ثالثة : تُـقلب الألف واوا (عصو) ، وتضاف ياء النسبة (عصَوِيٌّ)مع كسر ما قبلها.
ــ إذا كانت الألف رابعة : تُحذف الألف (كند) ، وتُضاف ياء النسبة مع كسر ماقبلها (كندِيٌّ) ؛ وذلك إذا كان الحرف الثاني متحركا (أي مفتوحا). أما إذا كان ساكنا (معْنى) ، فتُحذف الألف (معنــ ) أو تقلب واوا (معنو) ، مع زيادة الياء ، وكسر ما قبلها (معْنِيٌّ أو معْنَوِيٌّ).
ــ إذا كانت الألف خامسة أو سادسة : تُحذف الألف (مرتضـ )، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها (مرتضِيٌّ)؛ وتتبع نفس الطريقة إذا كانت الألف سادسة كقولنا : مُسْتَبْقى ــ مستبقـ ــ مستبقِيٌّ.
ج ــ النسبة إلى الاسم المنقوص : وهو الاسم المختوم بالياء ؛ وينسب إليه بالطريقة التالية :
ــ إذا كانت الياء ثالثة : تُـقلب الياء واوا ، وتُكسر الواو، ويُفتح ما قبلها (الصدَوِ)، وتضاف ياء النسبة (الصدَوِيُّ).
ــ إذا كانت الياء رابعة : تُـحذف الياء ، وتضاف ياء النسبة (الداعــ ــ الداعيُّ) ؛ أو تقلب الياء واوا مع كسرها، ويُفتح ما قبلها(الداعَـوِ) ، وتضاف ياء النسبة (الداعَـوِيُّ).
ــ إذا كانت الياء خامسة أو سادسة : تُحذف ياؤه (المقتد) ، وتضاف ياء النسبة المشددة (المقتديُّ). ونعتمد نفس الإجراءات إذا كانت الألف سادسة مثل : المُسْتَجْدِي ــ المستجد ــ المستجدِيٌّ.
د ــ النسبة إلى الاسم الممدود : وهو كل اسم خُتم بهمزة قبلها ألف ممدودة ؛ وتكون النسبة إليه كما يلي :
ــ إذا كانت الهمزة أصلية : تَــبْــقَــــى الهمزة (إنشاء)، وتُضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها (إنشائِيٌّ).
ــ إذا كانت الهمزة زائدة للتأنيث : تُقلب الهمزة واوا مع كسرها (صفراوِ)، وتضاف ياء النسبة (صفراوِيٌّ).
ــ إذا كانت الهمزة منقلبةً عن واو : تبقى الهمزة ، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها (رجائِيٌّ)؛ أو تقلب الهمزة واوا وتضاف ياء النسبة ، ويكسر ما قبلها (رجاوِيٌّ).
ــ إذا كانت الهمزة منقلبة عن ياء : تبقى الهمزة ، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها (إجرائِيٌّ)؛ أو تقلب الهمزة واوا وتضاف ياء النسبة ، ويكسر ما قبلها (إجراوِيٌّ).
هـ ــ النسبة إلى الاسم الثلاثي المكسور العين : يُفتَح ثانيه (نمَر)، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها (نمَرِيٌّ).
و ــ النسبة إلى اسم على وزن فعيلة : تحذف الياء والتاء (عقد) ، وتضاف ياء النسبة مع كسر ما قبلها ليصبح على وزن فَــعَــلِــيٌّ (عَقَدِيٌّ).
ي ــ النسبة إلى المركب الإضافي : إذا كان علما وغير كنية (أي لم يسبق بأب أو أم أو ابن) ، فإنه ينسب إلى صَــدْرِه (أي إلى جزئه الأول ) بزيادة ياء النسبة ، وكسر ما قبلها (نور ــ نورِيٌّ). وإذا كان كنية (أي علما مركبا تركيبا إضافيا ومسبوقا بأب أو أم أو ابن) ، نُسِب إلى عَــجُــزِه (أي إلى جزئه الثاني ) بزيادة ياء النسبة ، وكسر ما قبلها (طالب ــ طالبِيٌّ).

___________________________________________

descriptionرد: •♥•|دروس اللغة العربية |•♥•ثالثة إعدادي

more_horiz
هو هو، جاز حذف الأول اختصاراً نحو: ]استعرتُ كتابَ وقلمَ خالد = استعرتُ كتابَ خالدٍ وقلمَ خالد]. (انظر المصباح المنير /367) + (الخصائص لابن جني 2/407و409)

إضافة الصفةِ المشبهةواسمِ الفاعل:

· الصفة المشبهة: لا تتعرّف بالإضافة، بل تتعرّف بـ ]ألـ ]، وعليه قولُهم في تنكيرها: ]زارنا رجلٌ حسنُ الأخلاق]إذا أُريد تعريفها حُلِّيَت بـ [ألـ] فقيل: ]زارنا الرجلُ الحسنُ الأخلاق]

· اسم الفاعل: إن دلّ على مُضِيّ، كانت إضافته حقيقية، فيتعرّف بإضافته إلى معرفة، نحو: ]نحمد اللهَ خالقَ الكَونِ].

فإن دلّ على حال أو استقبال، كانت إضافته لفظية، فلم يتعرّف بإضافته إلى المعرفة، كنحو قول قومِ (عاد) في الآية: ]هذا عارضٌ ممطِرُنا[ltr]][/ltr] .

وإن دلّ على استمرار جاز الوجهان. أي:

آ- جاز اعتبار جانب الماضي، فتكون الإضافة حقيقية، نحو: ]الحمد للهِ ... مالكِ يومِ الدين[ltr]][/ltr]  (الفاتحة 1/2)

ب- وجاز اعتبار جانب الحال والاستقبال (اليوم وغداً)، فتكون الإضافة لفظية، نحو: ]وجاعلُ الليلِ سكناً[ltr]][/ltr](الأنعام 6/96)

ملاحظتان:

آ- إضافة اسم الفاعل والصفة المشبهة، يكثر فيها التَّلَوّي والالتواء، هنا وهناك، في هذا الشاهد أو ذاك. ومن هنا أنّ قارئ كتب النحو واللغة، يظلّ يرى - ما سار معها - آراءً وشروحاً مختلفةً وتفاسير. ومع ذلك إنّ ما قرّرناه مؤسّس على شواهد من كتاب الله لا تُنْقَض.

ب- ما يراه القارئ من تكرار الشواهد في المتن والحواشي والنماذج، إنما الغاية منه تثبيت القاعدة بالتكرار.



* * *

نماذج فصيحة من استعمال الإضافة

· ]وقال الذين استُضْعِفُوا للذين استَكْبَروا بل مَكْرُ الليل والنّهَارِ[ (سبأ 34/33)

[مكرُ] مضاف، حُذف تنوينه - على المنهاج - إذ المضاف لا ينوّن. و[الليل] مضاف إليه مجرور، جرياً مع القاعدة المطلقة: [المضاف إليه مجرور أبداً].

· ]تبتْ يدا أبي لَهَب[ (المسد111/1)

[يدا]: مثنّى مضاف، والمضاف لا يلحقه التنوين ولا نون المثنى وجمعِ السلامة. ولذلك حذفت نون المثنّى، والأصل: [يدان]، و[أبي] مضاف إليه مجرور- جرياً مع القاعدة المطلقة: المضاف إليه مجرور أبداً - وعلامة جره الياء، لأنه من الأسماء الخمسة. و[لهبٍ] مضافٌ إليه ثانٍ مجرور أيضاً - جرياً مع قاعدة: المضاف إليه مجرور أبداً، وعلامة جره الكسرة.

· ]إنّا مرْسِلُو النّاقةِ فتنةً لهم[ (القمر 54/27)

[مرسلو] جمع مذكر سالم، وهو مضاف، والمضاف لا يلحقه التنوين ولا نون المثنى وجمعِ السلامة. ولذلك حُذفت نونه، والأصل [مرسلون]. و[الناقة] مضاف إليه مجرور بالكسرة جرياً مع قاعدة: المضاف إليه مجرور أبداً. والإضافة لفظية، لأنّ فعل : [نرسل] يصحّ حلولُه محلّ المضاف [مرسلو] فلا يفسد المعنى ولا يختلف.

· ]والصابرينَ على ما أصابهم والمقيمي الصلاةِ[ (الحج 22/35)

[المقيمي]: مضاف، حذفت نونه بسبب الإضافة، والأصل: [المقيمين]. وجاز أن يحلّى بـ [ألـ]، مع أنه مضاف والمضاف لا يُحَلّى بـ [ألـ]، لأن إضافته لفظية، يصحّ أن يحلّ محلّه فِعْلُ [يقيمون]، فلا يفسد المعنى ولا يختلف. و[الصلاة] مضاف إليه.

· قال عنترة (الديوان /154):

ولقد خَشِيتُ بأنْ أموتَ ولم تَدُرْ لِلحرب دائرةٌ على ابْنَيْ ضَمْضَمِ

الشاتِمَيْ عِرْضِي ولم أشْتُمْهُما والناذِرَيْنِ إذا لَمَ الْقَهُما دَمِي

[الشاتمي] مضاف مثنى حُذِفت نونه بسبب الإضافة. وجاز أن يحلّى بـ [ألـ]، مع أنه مضاف والمضاف لا يُحَلّى بـ [ألـ]، لأن إضافته لفظية، يصحّ أن يحلّ محلّه فِعْلُ [يشتم]، فلا يفسد المعنى ولا يختلف. و[عِرض] مضاف إليه.

· وقال زهير يمدح هَرِم بن سنان (الديوان /153):

القائدُ الخيلِ منكوباً دَوابِرُها فيها الشَّنُونُ، وفيها الزاهِقُ الزَّهِمُ

(الشنون: بين السمين والمهزول، والزاهق: السمين، والزهم: أسمن منه. أراد أنّ دَأْب خَيْلِه في السير أَضَرَّ بحوافرها).

[القائد]: مضاف، وجاز أن يحلّى بـ [ألـ]، مع أنه مضاف والمضاف لا يُحَلّى بـ [ألـ]، لأن إضافته لفظية، يصحّ أن يحلّ محلّه فِعْلُ [يقود]، فلا يفسد المعنى ولا يختلف. و[الخيل] مضاف إليه.

· وقال الفرزدق (شرح المفصل 3/21):

يا مَنْ رأى عارِضاً أَرِقْتُ لهُ بينَ ذِراعَيْ وجَبْهَةِ الأسَد

(العارض: السحاب. وذراعا الأسد وجبهته: من منازل القمر).

الأصل: [بين ذراعَيِ الأسدِ وجبهةِ الأسدِ]، لكنّ الشاعر حذفَ المضافَ إليه الأول؛ وهو في العربية جائز. وذلك أنه إذا تتابعت إضافتان، والمضاف إليه هو هو، جاز حذف الأول اختصاراً.

· وقال تعالى: ]وجاعلُ الليلِ سَكَناً (الأنعام 6/96)

[جاعل] اسم فاعل، مضافٌ إضافةً لفظية، وضابط ذلك أن يحلّ محلّ المضاف فِعلُه، فلا يفسد المعنى ولا يختلف. وذلك متحقق في الآية، لصحة حلول فِعْل [جَعَلَ]، محلّ [جاعل]. و[الليل] مضاف إليه. وفي الكفّ برهانان على سلامة ما قلنا. الأول: أنّ الآية لها قراءة أخرى هي: [وجَعَلَ الليلَ سكناً]. والثاني: أنّ اسم الفاعل عَمِلَ فنصب كلمةَ [سكناً] مفعولاً به. ولو كانت الإضافة حقيقية لم يَجُز ذلك.

___________________________________________

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى