لقد كان من غير ما تعلمه الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم من ربه هتاف يدعو به إلى الله تعالى أن يجعل باعثه ومقصده الصدق في كل شأن من شؤونه ويختم به كل عمل من أعماله، وقد أمر الله تعالى رسوله أن يسأله بأن يجعل مدخله ومثرجه على الصدق. وبشر عباده أن لهم مقعد صدق فقال: "إن المثقين في جنات ونهر، في مقعد صدق"... وليس هناك كالصدق فضيلة جامعة بتألف في ظلالها البر والحياة، والمجتمع وكل ما يتصل بنهضة الأمة وتكوينها ومقوماتها وغبداعها.

-1) أشكل النص شكلا تاما :

-2) استخرج كل اسم زمان أو مكان في النص وحدد :

-3) وزنه وفعله :

-4) ميز بين المشتقات الآتية :

مضرب – إضراب – ضراب – مضرب – مضرب


الحل

2) اسم زمان ومكان وزنه فعله
مقصده مفعله قصد
مدخله مفعل دخل
مخرج مفعل خرج
مقعد مفعل قعد
3)
المشتقات نوعها
مضرب اسم الفاعل
إضراب مصدر
ضراب صيغة المبالغة
مضرب اسم المكان

___________________________________________